الخميس , يوليو 2 2020
الرئيسية / مصر / الاقتصاد فى مصر / بنك التعمير والإسكان يتبنى مبادرتين لدعم متضرري فيروس كورونا

بنك التعمير والإسكان يتبنى مبادرتين لدعم متضرري فيروس كورونا

زوارنا الاحباء تنقل لكم شبكة مصباح الاخبارية كل ما يحدث حول العالم لتبقى على اطلاع دائم بكل جديد.
والان مع المقال :

حيث يرى “غانم” أن تكاتف الهيئات والمؤسسات الواعية لتقديم سبل الدعم المطلوب في هذا الظرف الطارئ هي مسؤوليه وأمانه وليس تفضلاً، ويتمني السلامة والصحة للجميع.

 

و تفقد “غانم” فرع الشروق الملاصق لمستشفي العزل بمدينة الشروق  للتأكد من دقة تطبيق الاجراء الاحترازية التي فرضتها الدولة لضمان سلامة العملاء والعاملين علي حد سواء كما شدد علي الإجراءات التي تم تطبيقها للسادة الأطباء وأعضاء هيئة التمريض بتخصيص شباك خاص لهم وإعطائهم الأولوية في الانتهاء من جميع معاملاتهم المالية داخل الفرع.

 

وشدد “غانم” بعد أن رأي بعض الكثافات للعملاء أمام البنك، على حث الناس لاستخدام التكنولوجيا في إنهاء معاملتهم البنكية من خلال استخدام “الانترنت بانكينج”، للحفاظ على صحة العملاء وموظفي البنك.

 

وبإمكان العميل أن يتواصل مع خدمة عملاء البنك لمعرفة كيفية استخدام الطرق التكنولوجية لإنهاء معاملاته البنكية دون اللجوء للذهاب إلى فروع البنك.

وقام بنك  التعمير والاسكان بالمشاركة في مبادرة اتحاد بنوك مصر للمساهمة في دعم الاسر المتضررة من العمالة الغير منتظمة من فيروس كورونا بمبلغ ٢٠ مليون جنيه،حيث تعد تلك الاسر من أكثر الفئات التي تضررت نظراً لتوقفهم عن العمل من جراء الاجراءات التي اتخذتها الدولة المصرية، والتي تحتم عدم التجمع ،وتخفيض العمالة مع فرض حظر التجوال وغيرها من الإجراءات الضرورية في تلك الظروف القهرية، وقد أثرت تلك الاجراءات بشكل أكبر على العمالة اليومية وغير المنتظمة ممن قد لا يملكون قوت يومهم، وهذه المساهمة ستؤدى الى الحد من الاثار السلبية لتلك التداعيات وخاصة مع قرب حلول شهر رمضان المبارك.

 

 

كما قام البنك ايضا بدعم مؤسسات المجتمع المدني ممثلة في بنك الطعام المصري لشراء عدد ١٥٠٠  كرتونة عائلية من المواد الغذائية الاساسية المتنوعة  لدعم الاسر  الاكثر استحقاقاً من الشعب المصري، وذلك انطلاقاً من حرص بنك التعمير والاسكان الدائم على دعم ابناء مصر في هذا التوقيت المحوري.

الجمهورية اون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *